2024 - 06 - 21 الساعة :
» مواقف و أخبار » أكثر من عقد على خطاب الشيخ علي سلمان للمكونات الوطنية.. تضحياتنا من أجلكم أيضاً

أكثر من عقد على خطاب الشيخ علي سلمان للمكونات الوطنية.. تضحياتنا من أجلكم أيضاً

27 ديسمبر, 2023 30

أكثر من عقد على خطاب الشيخ علي سلمان للمكونات الوطنية.. من دوّار اللؤلؤة وساحة الحرية إلى أهالي المحرق والبديع وجوْ: تضحياتنا من أجلكم أيضاً

‏-
رفضنا المناصب على حسابكم
‏بدءً من رسائله في دوار اللؤلؤة لأهل المحرق والبديع وجوْ “اعلموا أننا نفعل ذلك من أجلكم كما هو من أجلنا، نريد لكم الكرامة والعزّة والحرية وحكومة تستحق شعب البحرين”، إلى كلماته المباشرة إلى جميع المكونات الوطنية “لو أردنا الدنيا فالدنيا مفتوحة أمامنا، ولو أرادت الوفاق أن تصل إلى المناصب فالطريق أمامها مفتوح، ولكن هذا على حسابكم، أنا رفضت هذه المكاسب على حساب الأصالة، رفضت هذه المكاسب على حساب المنبر، تعالوا نصلح البلد ولا نريد مناصب للوفاق”.

‏-
السلطة كذبت عليكم
‏لا تنتهي كلماته عند هذا الحد، ليوجّه كلامه بشكل محدد أكثر “السلطة كذبت عليكم ولا زالت تكذب عليكم، قالوا إيران كذب، قالوا مطالب طائفية كذب”، “ضحينا في التسعينات من أجلكم، ونضحي اليوم من أجلكم كذلك، من أجل كرامتكم وعزّتكم وحقوقكم، لستم بحاجة لأن تذلّوا أنفسكم وتقفون على باب أحد، أنتم مواطنون ولكم حقوق، وثروة البلد تكفينا جميعاً”.

‏-
نقاتل من أجل هذه المُثل والمبادئ
‏يواصل الشيخ علي سلمان رسائله ليقول “نحن نقف بوجه من سرق المرفأ المالي منكم، من سرق أراضيكم، من سيبني ديار المحرق بدلاً من أن يبني لكم إسكان، نحن نقاتل من أجل هذه المُثل والمبادئ”.

‏-
نفكر في وطننا ويفكرون في رؤوس أموالهم
‏”نفكر في وطنكم، نفكر في مستقبل أبنائكم، وهم يفكرون في مصالحهم ورؤوس أموالهم، أين تقفون أيُّها المواطنون، أيُّها الشرفاء، أيُّها الأحرار؟ تعالوا قلوبنا مفتوحة لكم، بيوتنا مفتوحة لكم، جمعياتنا مفتوحة لكم”.

‏-
‏عقد أثبت جدوى المطالب
‏بهذه المفردات كان الشيخ علي سلمان يخاطب المكونات الوطنية، (أيُّها الأحبة)، (أيُّها الشرفاء)، (أيُّها المواطنون) بينما كان يُقدح في وطنيته، دون أن يكون ذلك مانعاً أمام مواصلة خطابه الوطني الذي أثبت بعد عقد من الزمن جدواه في ظل تضخّم غول السلطة الفاسدة التي تسرق وتستهدف جيوب المواطنين وتستجلب المجنسين لمزاحمتهم، وتستفرد في قراراتها التي أدّت في النهاية إلى التطبيع مع الكيان الصهيوني، والإيغال في دماء أهل غزة!

  • ×